bedo
اهلا ومرحبا بك يا زائرنا الكريم منتديات بيدو تتشرف بحضورك لنا
نتمنى لك قضاء وقت سعيد



bedo

العاب برامج اغانى افلام مسلسلات مصارعة اسلاميات وادعيه دروس شروحات
 
الرئيسيةالبوابةالعابكل جديداغانىمجله المنتدىاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتشعرالتسجيلدخولبرامج
محبا بكم فى منتدى بيدو دوت كوم BEDOooOo.CoMيرجى الانتباة انهتم تغيير رابط المنتدى من abdalla1997.ahlamontada.com ليكون (bedo1997.ahla.montada.com)وهذا المنتدى يتضمن الاتى العاب -برامج-اغانى -افلام للكبار فقط -بث مباشر -اسلاميات محاسبات-شعرارجوا ان يكون المنتدى عند حسن ظنكم كان معكم المدير والمشرف العام على المنتدى عبدالله السيد للشكاول يرجا المراسله عبر البريد الالكترونى ahla.saheb@yahoo.com
الان وقبل الجميع كل ما تريدون هنا وحصريا فى منتدى بيدو دوت كوم كل شئ تريدة هنا وكل ما تتمناة فى بيدو دوت كوم كان معكم من الادارة العامه للمنتدى (عبدالله السيد) وهذا المنتدى يمكنكم من معرفة اخر الاخبار الحصريه واتمنى لكم تصفح مفيد وسعيد www.bedo.com

شاطر | 
 

 قصة باسم ذكورة زوجي وماله وشخصيته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البحار المصري
عضو بدا يشتغل
عضو بدا يشتغل
avatar

عدد المساهمات : 6
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/01/2013

مُساهمةموضوع: قصة باسم ذكورة زوجي وماله وشخصيته    الجمعة يناير 25, 2013 9:20 pm

ذكورة زوجي وماله وشخصيته


أنا من فتيات ايطاليا ولا اعني بذلك أني أعيش في ايطاليا ولكن من هؤلاء الفتيات التي يحسدها الجميع على زواجها من احد المهاجرين إلى ايطاليا
فعين الناس لاترى إلا الذهب الذي أتحلى به والملابس الأنيقة عالية التكاليف والشقة الفاخرة إن لم تكن عماره عالية إنهم لا يروا الشق الأخر
أنا اسمي ليلى حلمي تزوجت من عادل وأنا في أل 22 من عمري وكما قلت انه من احد المهاجرين إلى ايطاليا فيمتلك المال الذي يوفر لي الراحة فيكفي أن اطلب تلك القطعة من الذهب وهذا الفستان كل ما اطلب يلبى .
ورأيت فيه شخصية غير عادية فهو إنسان طموح لدرجة عالية متحمل للمسؤولية منذ صغره لديه ثقة عالية بنفسه تعبيرات عينيه تكفي لإصدار الأوامر كل هذه المميزات لم أجدها في كثير من الشباب ولكن وجدتها بعادل وكل ذلك في فترة وجيزة هي فترة خطوبة لم تتعدا شهرين
وازدادت سعادتي عندما تم زواجي .. فهذه أول مرة ..
لا أتذوق قبلة من رجل .. وهذه أول مرة .. أنامل راجل تداعب أجزائي
وهذه أول مرة .. ………………………………..
فاكتشفت سعادة أخرى أعطاني إياها عادل أنها ذكورة زوجي التي وهبتني لا ول مرة هذه المتعه …
مضى شهران هما اسعد أيام زواجي فاني امتلك رجل لديه كل شيء شخصية ومال وذكورة
وسرعان ما انتهت هذه السعادة انه أخر لقاء يجمعني بزوجي قبل سفره فألقى شفتاه فوق شفتي وقبلني قبلة الوداع وقال
أشوفك ألسنه اللي جايا هكلمك في التليفون على طول
مر ثلاثة شهور وأنا أحدثه تلفونيا واشعر بشخصيته القوية التي تكاد تقفز من سماعة التليفون وانظر إلى الذهب الذي بيدي اشعر بالثراء وارى الفرح والسعادة تنتشر في عين أمي اعتقاد منها أنها وضعتني على طريق السعادة . ولكن افتقد شيء ما لم أستطيع أن احدده فتمر عدة ليالي كل يوم يأتي يذدا شعوري بفقدان شيء ما .
وفي ليلة وأنا جالسة في غرفة نومي وأشاهد التليفزيون ويمر أمام عيني احد المشاهد العاطفية وكان البطل يضم إلى صدره حبيبته وشفتاه تلاقي شفتاها علمت ماذا افتقد أنها ذكورة زوجي فشخصيته تقفز لي من خلال محادثاته ألتليفونيه وأمواله امسكها بيدي ودون إرادة مني .
يدي تمتد لتداعب اجذائي وشفتي تلقى على احد الوسائد التي جذبتها بيدي إلى حضني وبعد عدة دقائق اكتشفت أنني أمارس العادة السرية دون شعور مني انتفط من مكاني لأفوق مما كنت فيه فتصرخ أجزائي حتى بكت عيني عليها …
ولا ول مرة اشعر إن السعادة التي كنت أعيشها هي وهم بدا يتبدد وبدأت أتمرد على كل شيء
أني انظر إلى كل شيء حولي بشكل أخر وكأني لم أراه من قبل
فجدران الشقة مرسومه أمام عيني حوائط سجن ..
وأبوابها قضبان .. والذهب الذي بيدي أساور من حديد لمسجون مذنب ولكنه سجن من نوع خاص
وبدأت أتبادل الحقد مع صديقاتي المتزوجات فهم يحسدوني على مال زوجي
وأنا احقد عليهم فكل منهم تتمتع بذكورة زوجها كلما احتاجت لها
ولم يعد مال زوجي يضفي علي السعادة
ولم تعد سعادة أمي تسعدني . وكثيرا ما أتمنى أن يسافر أبي بجانب زوجي حتى تعلم أمي أي الطرق التي وضعتني عليها
وبدأت أتمرد على شخصية زوجي كلما حدثني في التليفون ارفع صوتي عليه
عله يشعر بانهياري لكن التليفون كان حائلا بين انهياري وشعوره بإحساسي .
حتى إنني كنت لا أرد عليه فلماذا أحدثه وهو لا يشعر بانهياري
أيكفي لامرأة مثلي تذوقت معنى شفاه رجل فوق شفتها وأنامل راجل تداعب أجزائها و…………..
ايكيفيها سماع صوته أو بروز شخصيته القوية من سماعة التليفون ..
عدت إلى ممارسة العادة السرية لعلها تكفي لحين عودته ومكثت عام كامل على هذا الوضع المؤلم دون سعادة أعيش وسط زنزانة من نوع خاص
مضى العام وأنا افتقد ذكورة زوجي افتقد قبلته وأنامله و………….
مضى العام ويدي تمتد لتنهش أجزائي
وبعد كل هذا الصبر حدثني عادل بالتليفون وهو يقول
أسف يا حبيبتي مش هقدر انزل مصر السنة دي جالي شغل مهم وأنتي عرفه اللي عايش هنا ميصدق يلاقي نص شغلانه إن شاء الله هنزل إجازة السنة اللي جايه وهكلمك على طول وكان العام بضع ثواني أو ساعات في وجهة نظرة وببساطة يكمل حديثه عن المال
أنا حولت فلوس على حسابك ألي في البنك و…………….
وكل هذا الحديث لم انطق بكلمة واحده لا خوفا من شخصيته وإنما غرقت في بحر السرحان لأفكر كيف سأقضي هذا العام وسط هذه الجدران ووسط هذه القضبان ويدي مغلولة بالأساور كالسجين ويدي تمتد لتنهش أجزائي وعيني مليئة بالحقد على صديقاتي .
وقضيت ألليله بكاملها وأنا غارقة في وسط بحر السرحان وأيام السنة كاملة مرصوصة أمام عيني
في اليوم التالي دق جرس التليفون فارد فإذا هو شخص يقول ممكن اكلم محمد إبراهيم
فأرد
النمرة غلط
فيقول .. ممكن اعرف مين بتكلمني
فأرد : دون أرادة مني لا اعرف لماذا أحدثه أنا ليلى حلمي
فقال : آنسة ليلى حلمي؟
فلم اعرف بماذا أرد فما الفرق بيني وبين الآنسة وأقول مع السلامة النمرة غلط
في اليوم التالي .. حدثني ذلك الشاب مرة ثانية ولكن انه لم يخطئ في الرقم هذه المرة
قال : ممكن اكلم آنسة ليلى حلمي
فقولت : مين اللي بيكلمني
قال : أنا احمد اللي كلمتك امبارح
ودون إرادة وأنا أنساق وراء شيء لا ادري ما هو
ما هو الدافع الذي جعلني افتح حوار مع ذلك الشاب ليمتد الحوار ويستمر على مدار شهر لم يخفي كل منا عن الأخر إي شيء فحدثني عن نفسه انه من الشباب الذين دمر الأمل بالنسبة لهم فلم يعد يمتلك إي شيء ليكون حياة مستقرة فأصبح من الشباب غير القادرين على تحمل المسؤولية بل انه من هؤلاء الذين يجربون أرقام من خيالهم لعلا التليفون يصطدم بأمراة مثلي مفتقده لذكورة زوجها .
وأنا لم اخفي عليه ماساتي وأحقادي والسجن الذي أعيش فيه
مضى شهر وراء شهر حتى تطورت العلاقة بيننا وحدث ما لا يجب إن يحدث
بعد كل هذا الصبر بعد مضيء عام ونصف وأنا مفتقدة لذكورة رجل فتذوقت مرة أخرى مذاق قبله من رجل وأنامل رجل تداعب أجزائي و……………….
نعم خنت زوجي فلم أستطيع أن أتحمل فقدان ذكورة زوجي
فعادت اللي السعادة مرة أخرى وعلمت أن الذكورة ليست بزوجي فقط وإنما في رجال آخرين
وبدأت ثانية اشعر بشخصية زوجي من جديد بمحادثاته التليفونية دون أن ارفع صوتي عليه ولم اعد انهار فلقد خمدت أصوات صراخ أجزائي وشعرت بمدى جمال ذلك البيت الذي اسكنه وبريق الأساور التي بيدي اختفت أحقادي على أصدقائي الذين يملكون أزواجهم بجانبهم
مضى عامان وأنا على ذلك الحال اجمع بخيانتي صفات زوجي واحمد
فأنا أحب مال زوجي وشخصيتة واخذ من احمد ذكورته .
اعلم أن الكثير ممن يقرؤن حكايتي يتهموني باني أنانية ابني سعادتي على خيانة زوجي واعلم إن لديهم حق
فاني فكرت في الطلاق ولكن احمد وامثالة لا يمتلكون مال وشخصية مثل زوجي .

ليلى حل
مي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البحار المصري
عضو بدا يشتغل
عضو بدا يشتغل
avatar

عدد المساهمات : 6
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/01/2013

مُساهمةموضوع: اعذائي اعضاء وذائري المنتدى   الجمعة يناير 25, 2013 9:35 pm

اعذائي اعضاء وذائري المنتدى
عندما كتبت هذه القصه وهي عباره عن رساله من انسانه لم اكن اقصد اثاره او استخدام مواضيع مثيره
ولكنى قصدت طرح مشكله اجتماعيه منتشره وكبيره
فاريد مشاركتكم بالراي
ولو انكم رايتم حذفها ساحذفها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
امين
عضو بدا يشتغل
عضو بدا يشتغل
avatar

عدد المساهمات : 7
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/02/2013

مُساهمةموضوع: رد: قصة باسم ذكورة زوجي وماله وشخصيته    الثلاثاء فبراير 19, 2013 1:09 pm

بارك الله في مجهودكم الموفق

ننتظر منكم الجديد القادم

دمتم لهذا المنتدى الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة باسم ذكورة زوجي وماله وشخصيته
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
bedo :: الشعر المصرى-
انتقل الى: